منتديات ماما نجية لتفسير الاحلام

منتديات ماما نجية لتفسير الاحلام

عفوا المنتدى للنساء فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفاهيم عليها كثير من غبار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saratek
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 878
تاريخ التسجيل : 17/07/2011
العمر : 29
المزاج : الحمد الله

مُساهمةموضوع: مفاهيم عليها كثير من غبار   الإثنين 26 سبتمبر - 19:57

مفاهيم عليها كثير من غبار

--------------------------------------------------------------------------------

بسمك
اللهم نبتدي وبسمك اللهم نحول ونصول ونجول وندخل من باب الكرم والوصول ..
ونعلن تسليمنا واستسلامنا بأعناق خاضعة .. وقلوب منكسرة .. ورؤوس مطرقة ..
وأيدي مقيدة ، معترفة بما جنته من أيامها الخالية .. وسنوات عمرها الفانية
.. فسبحان من ترامت على أعتابه رقاب الملوك والقياصرة .. وخضعت له عروش
العز المتفاخرة .. وهزمهم بالموت ونكس أعلام شرفهم بالفناء .. وأعطى لكل
واحد منهم نصيبا في البقاء .. وأمهلهم وحلم عليهم .. فلم يزالو متكبرين
مكابرين رغم جهلهم وقصر عقولهم .. ما زال يتنزل عليهم بالنعمات والخيرات
والصبر والحكمة .. حتى إذا انقضت دولتهم وحانت نهاتهم .. أرسل عليهم من
يقهرهم فينزع عنهم تيجانهم.. ويقلب على رؤوسهم كراسيهم ... فأخذهم أخذ عزيز
مقتدر .... يا الله بحلمك علينا نستشفع .. وبلطفك فينا ولنا نتوسل وبرسولك
الهادي الكريم نتقرب .. صلي عليه ياحبيبنا يا ربنا وخالقنا يامن تعلم ما
في سرائر قلوبنا ... صلي عليه وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين وذوي القربى
من حرم الصدقة وعن أصحابه العظام وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين ....


أما بعد ......

قد
لاحت من بعيد تباشير الأنوار .. واقتربت منا منائر الأسفار .. وحانت بهذه
الأيام علوم الأطهار .. وانقشعت سحائب الغفلة ووضحت مفاهيم غابت عن الناس
زمانا .... ففي القديم كان الناس لايعرفون سوى ما هو مكرر ومعاد ...واليوم
أصبح الناس والعالم يجري وراء العلم في كل مكان قاصدا كان أو لم يقصد ..
واعتقد الناس مفاهيم كثيرة مغلوطة عن عالم الرؤيا والمنامات من تأويلها عند
غير الأختصاص .. من ذوي الدعوى والأدعاء .. والسؤال عنها عند الحاسدين دون
أن يعرف انهم سيكرهون له الخير حتى لو كان ذلك من أقرب المقربين .. فتجده
يؤلها له بالشر أو يكتمها عليه إن دلت على خير

وكذلك تأويل رموزها بشكل خاطئ ومفترى عليه طبعا هذا كله بسبب أن هذا العلم ليس له أصول

والكل يريد أن يثبت انه قادر على هذا الفن
طبعا نلاحظ أننا أسميناه (فن)
ومعنى فن أي ليس له قواعد أو أو صول تشريعية تكتسب من خلال التعلم مثله مثل باقي العلوم الشرعية
هذا العلم روحاني100% ولا يمكن لأحد من العلماء أن يقدر عليه إلا إذا فتح الله عليه فيه ؟

ولكن ما علامة الفتح ؟

علامته
أن العقلية التي تقدر أن تتجاوب مع الكون والأشياء والتفاصيل والعلوم
والأديان والتاريخ وغيرها من العلوم الأخرى تجدها تستطيع أن تجد فواصل
مشتركة بينها فتركبها بطريقة يجد حلها المعبر والرائي .. وهنا يأتي ذكاء
المعبر وذكاء صاحب الرؤيا ...


فالمعبر ... يضرب
الرؤيا في تركيبها ويحللها للسائل بطريقة تجده يفهم مغزى الرؤيا بكل دقة
فيعطي السائل الجواب الصحيح هذا إن فهم كنهها ومغزاها .. ولكن إن رأى فيها
بعضا من الغموض تجده يسأله عن الوقت أو العمر أو الأسم أو مايخطر بباله
لصاحب الرؤيا حتى تعينه هذه المعلومة في فك رمزها .. وليس دوما حتما يجب
التفسير فبعض الرؤى يعطيها لسواه كي يفك لغزها إن حار فيها.. وربما يأتي
تفسيرها من انسان كان يمشي على قارعة الطريق ليس له علاقة بفن التأويل
البتة فيفك الرؤيا .. فما إن يتحرج المعبر عن حلها يتكلم بما ليس له علم
فتجده يرمي صاحبها بالكلام البعيد عن واقعه .. أو يقول له لا تفكر فيها هي
من أضغاث الأحلام ..


ذات مرة اتصلت علي امرأة فقالت :

رأيت
شيخا أعرف أنه معبر رؤى جيد فرأيت أنه فتح مطبخا للرز المندي وسمعت من
الناس قد تزاحمو عليه في المطبخ وهو داخل المطبخ مستقبلا الزبائن

فأردت أن
أراه فعافرت الحاضرين فوجدته رجلا ضخما ذو لحية سوداء وشعر قطط أجعد طويل
ذو جمة وافرة يأكل في مطبخه ويقول للناس اجلسو وكلو من هذه الموائد ففرحت
انني رأيته ...فخرجت من عنده وأنا فرحة به فذهبت أحدث صديقاتي عن هذا
المعبر فتكلمت عنه ووصفته لهم

فذهبت المرأة وهي تقول بعد الرؤيا لنفس المعبر فقالت له الرؤيا عنه فرفض تعبيرها وقال لها اذهبي لسواي يعبرها فذهبت لغيره فقال لها إن هذا الشيخ المعبر مدعي الأمر وهو يهول من الأمور ويعطيها أكبر من حجمها ولكنك ستجدين خيرا ورزقا ..

طبعا إن ظاهر تعبير الرؤيا صحيح ولكنه خطأ كبير من ثلا ثة وجوه
أولها.. عبر دون ان يحسن الظن في المعبر الذي رؤيت عنه الرؤيا
ثانيها..
كان الأسقاط خاطئا أيضا حيث أن المعبر الأول الذي رأت عنه كان رجلا فقيرا
جدا ولايملك سوى علما زاخرا يجعل الناس يستفيدون من علمه لدرجة أن الرمز
كان أكلا دسما وأنا شخصيا حينما تحريت عنه ورأيت تأويلاته كان كما ظننت
وألهمت

ثالثها .. المعبر الثاني ألصق بها أمر الخير والرزق دونما دليل من الرؤيا

فجائت تسألني عن هذا الأمر فأخبرتها (أن تحاسد العلماء أشد من تناطح التيوس) والله المستعان

لماذا هذا الحسد لأن سوق الثاني سيخسر شعبيته إن أثنى عن الأول .... فضحكت وبكيت ولا حول ولا قوة إلا بالله

مالعيب أن نذكر محاسن غيرنا إن رأينا فيهم خيرا أكثر منا ؟

ولكنه الحسد والشهرة وحب النفس .

نعود إلى ذي بداء .......

العلماء السابقين لهذا الفن حاولو أن يضعوا له أصول ولكنهم اكتشفوا أن هذا العلم تتغير أصوله بتغير المكان والزمان والناس والأديان

فأهل المشرق لهم معاني تختلف عن أهل المغرب وأهل الشمال يختلفون عن أهل الجنوب وأهل الأسلام يختلفون عن اليهود والنصارى والمجوس يختلفون عن أهل الملل الأخرى ..

ويبقى لكل زمان ومكان معبر خاص به
والمجيدين لهذا العلم قليل جدا
وكثرة المعبرين ليس دليلا على عبقريتهم ولكنها حكمة الله تعالى في خلقه ليتعرف الناس الصالح من الطالح ويميز الخبيث من الطيب ..
(فأما الزبد فيذهب جفاءا وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض)

أما ذكاء السائل عن الرؤيا يأتي بأن يسأل قلبه هل وقع فرح التأويل في قلبي
لأن الرؤيا المأولة بشكلها الحقيقي تجد القلب يفرح بدخول حلها إليه ويستأنس بها أو يكتم هذا الشعور خجلا من نفسه إن كانت الرؤيا تقول تحذير أو تنذر خطيرا.. فيسكت دونما تعقيب هاربا منها مدعيا كذبها وكذب تأويلها هذا هو الخسران العظيم الذي تحدثنا عنه في عدم مواجهة المرء نفسه بالمراقبة والمحاسبة من خلال رؤاه ..

ومن ضمن تلك المفاهيم المغلوطة..... عن الرؤى تأويلها وانكارها بعد التأويل متجاهلين ذلك الحديث ( الرؤيا معلقة على مخلب طائر حيثما فسرت وقعت )

فمتى تقع ؟

تقع إن كان المعبر يقول الحق خيرا كان أو شرا . فإن كان خيرا وكان السائل يستحق الخير وقعت عليه أما إن لم يستحق وقعت على أحد أقارب السائل أو تُوْهَبْ للمعبر إن أراد الله له بها
وإن كانت شرا وكان المعبر غير صادق فيها أو غير مـتأكد وكان السائل غير مستحق لهذا الشر وقعت على رأس المعبر
وإن كان المعبر صادقا فيها والسائل يستحق الشر فيها وقعت على السائل
طبعا من السنة أن يتعوذ المسلم من شر
الرؤى والأحلام ولا يحدث بها أبدا فهي لا تضره أبدا بإذن الله تعالى
ويستحسن قراءة المعوذات والكرسي ويتفل عن يمينه تعوذا منها ..

وأما إن نسي وعبرها وخاف من شرها أن يقع عليه !!!!
عليه بالدعاء والأستغفار والصدقة فالصدقة تطفئ غضب الرب وتدفع البلاء والدعاء يغير القدر بإذن الله تعالى
فإن تساهل المرء في ذلك فلا يلومن إلا نفسه .
ومن تلك المفاهيم .....

البحث عن تأويلات متعددة في نفس الرؤيا من كذا انسان تسرعا وهمهمة دونما معرفة أن بعض الرؤى تخرج عند أو ل تعبير كان المعبر ذكيا أم أحمقا
هي من حماقات السائل فليحذر من حمل الزجاج بيد واحدة فربما يقع من بين يديه فينكسر ويجرح نفسه ... والله تعالى أجل واعلم




حين تنكســـر...لن يرممك ســوى نفسك...و حيــن تنهـــزم...لــن ينصرك سوى إرادتك...فقدرتك على الوقــوف مــرة أخـــرى...لا يملكهــا ســـواك...فكــن أقـــوى من تلك الهموم ...ومهما حدث لك لا تبــكي ولكن إبتسم...و دع الــدنيـا تبــكي من جبــــروت إبتســـامتك





s a b r e e n






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yourdreem.ahlamuntada.com
 
مفاهيم عليها كثير من غبار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ماما نجية لتفسير الاحلام  :: ✿~ ●| ▐|قســـــــم تفســـــــــــير الأحــــــلام | ▐|✿~ ● :: معلومات عامة عن الاحلام والرؤى-
انتقل الى: