منتديات ماما نجية لتفسير الاحلام

منتديات ماما نجية لتفسير الاحلام

عفوا المنتدى للنساء فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   السبت 24 سبتمبر - 15:10

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



اخواتى فى الله هبدا معاكم النهاردا

موسوعه وهتبقى ان شاء الله شامله

كل الانبياء والرسول


لحد خاتم الانبياء والرسل (محمد صل الله عليه وسلم)


وهبدا ببدايه الخلق




في البداية عن عرش الله جل جلاله

عامر العقيلة -رضي الله عنه- أنه قال : يا رسول الله أين كان ربنا قبل أن يخلق السموات والأرض؟ فقال –صلى الله عليه وسلم-: كان في عما في فراغ لا شيء ظلام وفراغ ما فوقه هواء، وما تحته هواء، هواء عند العرب يعني فراغ ما في شيء ثم خلق عرشه على الماء هذه بداية الخلق

ثم بداية المخلوقات

وفي الحديث الآخر الذي يرويه الإمام أحمد وأبو داو ود والترمذي وغيرهما عن عبادة ابن الصامت –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إن أول من خلق الله القلم ثم قال له اكتب فجرى في تلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة. فهذا علم الله- سبحانه وتعالى- خطه القلم بما أمره الله سبحانه وتعالى في اللوح المحفوظ . في الحديث الذي يرويه الإمام مسلم

وهو رائد جمهور الفقهاء في هذه القضية أي الأمور خلق أولا عن عبد الله بن عمر بن العاص- رضي الله عنه- قال سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- يقول: كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وعرشه على الماء إذا العرش أولا على الماء ثم القلم فخط به الخط ثم جاءت السماوات والأرض فعندما يقال أول ما خلق الله القلم يعني أول من خلق من مخلوقات هذا العالم

الله الأول ولم يكن شي قبله ثم القلم ثم اللوح المحفوظ ثم خلق السموات والأرض.

وجاء هذا فيما يرويه البخاري عن عمران بن حصين قال: قال أهل اليمن لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- جاء وفد من اليمن وقالوا للنبي -صلى الله عليه وسلم -جئناك لنتفقه في الدين ولنسألك عن أول هذا الأمر يعني بداية الخلق فقال : كان الله لا إله إلا الله كان الله ولم يكن شيء قبله وكان عرشه على الماء فكتب في الذكر كل شيء وخلق السموات والأرض إذا البداية العرش على الماء ثم القلم كتب كل شيء وفي كلام بعض العلماء أن بعد القلم اللوح المحفوظ مباشرة فكتب القلم على اللوح المحفوظ ثم بعد ذلك جاء خلق الخلائق وخلق السموات والأرض وتفاصيل ذلك أما ترتيب هذه الأمور فجاءت فيها أقوال كثيرة للعلماء وذكرنا لكم الترتيب الذي هو رأي جمهور العلماء في هذه المسألة أما ترتيب خلق المخلوقات في العالم عالم السموات والأرض فجاء فيها


ترتيب خلق الخلائق

أيضا حديث صحيح يرويه الأمام أحمد ويرويه كذلك الأمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه -قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: خلق الله التربة يوم السبت وخلق الجبال يوم الأحد وخلق الشجر يوم الاثنين وخلق المكروه يعني الأذى والجراثيم والأمراض المكروه يوم الثلاثاء وخلق النور يوم الأربعاء وبث الدواب يوم الخميس وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة.

آخر خلق خلق، آخر المخلوقات وهذا فيه أمر واضح في نظرية التطور وغيرها، المسألة واضحة ما فيه تطور ، الأمور هكذا خلقت ، وآخر الخلق هو آدم هو أبو البشر آخر خلق خلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل ما بين العصر والمغرب فهذا فيه دليل على أن آدم هو آخر ما خلق من هذه المخلوقات وفيه تفصيل عن الأحاديث التي جاءت تبين لنا ترتيب خلق المخلوقات . وخلق الله -سبحانه وتعالى- قبل أن يخلق آدم خلق الملائكة عليهما السلام . وجاء في الحديث الصحيح قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من نار وخلق آدم مما وصف له وجاء بعد خلق الملائكة خلق الجن وجاء في ذلك الآيات والأحاديث الكثيرة. يقول الله سبحانه وتعالى { وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ(15){ الرحمن . المارج من نار : طرف النار طرف اللهب ليس من أصل النار وإنما من أطراف لهب النار . وقال تعالى على لسان إبليس { خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ(12){ الأعراف . وقال الله سبحانه وتعالى{ وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ(27){ الحجر . فدل على أنه قبل وفي الآية أصل خلق الجن وإبليس ، وجاء هذا حتى لا يتردد أحد في هذه المسألة ولا يخطئ ، وفي الآية { إلا إبليس كان من الجن { ليس من الملائكة يقول الحسن البصري رحمه الله لم يكن إبليس من الملائكة طرفة عين أبدا ، ما كان من الملائكة ، من الجن وهو يقول : خلقتني من نار ، بينما الملائكة من نور وتضافرت الأدلة على إن إبليس من الجن ما كان من الملائكة أبدا وعن ابن عمر وابن عباس -رضي الله عنهما- قالا: كانت الجن قبل آدم بألفي عام ، ألفين سنة قبل آدم ، و سكنوا الأرض هذه التي نعرفها ، فكان يسكنها الجن ، ففسقوا فيها وأفسدوا فسادا عظيما وقتلوا بعضهم تقتيلا وسفكوا الدماء فبعث الله إليهم جندا من الملائكة لما كثر الفساد في الأرض ، فالله سبحانه وتعالى أرسل إليهم الملائكة فقاتلتهم الملائكة ، وحدثت معركة عظيمة على الأرض قبل خلق آدم ، فطردوهم إلى جزائر البحور وأخرجوهم من القارات وطردوهم إلى الجزر التي في المحيطات وهذا موطن الجن إلى اليوم ، أصل مراكز الجن الرئيسية في تلك الأماكن وجاءت الأحاديث الكثيرة تشير إلى أن إبليس لعنه الله له عرش وملك ، وهو رئيس الجن وعرشه على الماء في مكان ما فهذا كان قبل خلق آدم عليه السلام .








سنتحدث المره القادم ان شاء الله عن خلق ادم عليه السلام وكيف خلقت منه حواء


عدل سابقا من قبل ما اجمل ان يكون قلبى لله في الإثنين 26 سبتمبر - 17:41 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   الأحد 25 سبتمبر - 0:21

ولا تعليق


ينهارر عليا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   الأحد 25 سبتمبر - 2:39

ههههههه

اديني علقت اهو

موضوع جميل اوي ياقمر

وانا هخليه موضوع مثبت بما انك هتنزلي كل مرة مشاركة

وهستنا وهتابع معاكي ان شاءالله

وشكرا ليكي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   الأحد 25 سبتمبر - 9:31

أملي فـ الله كتب:
ههههههه

اديني علقت اهو

موضوع جميل اوي ياقمر

وانا هخليه موضوع مثبت بما انك هتنزلي كل مرة مشاركة

وهستنا وهتابع معاكي ان شاءالله

وشكرا ليكي















تسلميلى ياقمر

وربنا يخليكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   الإثنين 26 سبتمبر - 17:38

قصه ادم عليه السلام

من القــــــران الكريم والسنه النبويه



ذكرت قصة آدم في القرآن خمسا وعشرون مرة في خمسٍ وعشرون آية وكلهم بمعنى واحد ولكن باختلاف اللفظ .

ومن هذه الآيات 33,32,31,30 من سورة البقرة .

قال تعالى : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً ( البقرة - 30

إن الله عز وجل لا يستشير الملائكة في خلق آدم ولكنه سبحانه وتعالى يقول لهم أن سيكون لكم دور عظيم مع هذا المخلوق الجديد ولهذا فهو يخبرهم قبل أن يكلفهم .



وقع هذا الحوار بين الله وملائكته قبل أن يخلق آدم وقبل أن يعصي وقبل أن يهبط إلى الأرض . إذن هو خُلق أصلا ً ليعمر الأرض وخلق من أديم الأرض . وهذا يعني أن ليست معصية آدم هي التي أنزلته إلى الأرض ولكنه مخلوق لأداء مهمة عظيمة عليها .

ولكن أدخله الله تعالى الجنة أولا ً لأنها مستقره الأخير .



وكما قال ابن القيم :

حي على جنة عدن فإنها منازلنا الأولى وفيها المخيم

لكننا سبي العدو فهل ترانا نرد إلي أوطاننا ونسلم

سبي العدو : أسرى الشيطان .



لماذا معصية آدم في الجنة ؟

أراد الله تعالى أن يضرب لنا مثلا حيا على كيفية إغواء الشيطان لنا وكيفية الوقوع في المعصية وكيفية التوبة قبل أن نبدأ الامتحان .

وأراد الله أن ننزل إلى الأرض ونتعب فيها لنشتاق إلي الجنة ومن لم يعمل عمل الجنة لابد له أن يمر علي النار , وحتى يستشعر أهل الجنة حلاوة عملهم في الأرض



حديث قدسي :

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

يقول الله تعالى : يا ابن آدم تفرغ لعبادتي ، أملأ صدرك غنى وأسد فقرك ، وإلا تفعل ملأت يدك شغلاً ولم أسد فقرك رواه أحمد والترمذي وابن ماجة



وقال مجاهد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إن أدنى أهل الجنة منزلة لمن يسير في مُلكه ألف سنة يرى أقصاه كما يرى أدناه ، وإن أرفعهم منزلة الذي ينظر إلى ربه بالغداة والعشي .

(من كتاب إحياء علوم الدين للإمام الغزالي)







لماذا خلق الله الخلق ؟

خلق الله آدم وذريته لكي يعبدونه في الأرض ،ولقد اختلف فلاسفة هذا الزمان في مفهوم الخلافة في الأرض .. فقال أفلاطون - وحاشا لله من قوله – إن الله خلق الكون ثم نسيه !!

فيرد الله من قبل ألف وأربعمائة سنة وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا مريم-64

ويقول مارت – وحاشا لله من قوله – أن الله خلق الكون ليلهو به فيرد الله من قبل ألف وأربعمائة سنة أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ المؤمنون - 115

والإسلام علمنا من القرآن والسنة أننا خُلقنا لسببين (عباده + عمل)



السبب الأول : عبادة الله في الأرض :

قال تعالى : وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ الذاريات-65

هذا على المستوى الشخصي والمقصود أن نعيش في معية الله في جميع أحوال حياتنا .. وقد عبر عن ذلك الإمام ابن القيم بقوله :

» كل نقطة عرق وكل نَفَس لا يخرج في الدنيا في سبيل الله سيخرج يوم القيامة حسرة وندامة «.



السبب الثاني : الخلافة في الأرض :

قال تعالى : وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً البقرة-30

وهذا على المستوى الجماعي .

والمقصود أن نعمر الكون ونُعَبده لله تعالى ونصلح الحياة عليه لتتم عبادة الله في الأرض .

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يوقع بكم عذابا ثم تدعونه فلا يستجيب لكم . رواه الترمذي



وقال تعالى في سورة الأنفال - 25:

وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

أي أن الفتنة تعم ولا تخص كما جاء في أثر لابن القيم عن الإمام أحمد وغيره عن قرية من قرى بني إسرائيل

يقول الله سبحانه يا جبريل اخسف بهذه القرية الأرض .. فيقول جبريل يا ربي إن فيها عبدك فلان الذي ناداك قائما راكعا ساجدا .. فيقول الله جل جلاله يا جبريل به تبدأ لأنه لم يتمعر وجهه من أجلي قط ( أي لم يحمر وجهه غيرة على الله ) .

وهذا يعني أن هذا العبد حقق العبادة على المستوى الشخصي ولم يحقق الخلافة علي المستوى الجماعي .. ولهذه المسئولية الخطيرة أبت السموات والأرض والجبال أن يحملن الأمانة وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا.

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا الأحزاب-72

فائـــــدة :

حكاية عن إبراهيم بن أدهم ..

هو أحد السلف الصالح ولكنه لم يبدأ حياته صالحا فقد كان يعشق ركوب الخيل والصيد ويفني فيها عمره , حتى كان يوما يسير بحصانه ثم أوقفه رجل عجوز وأمسك بخطام فرسه وقال له بحدة " يا إبراهيم ألهذا خلقت أم بهذا أمرت ؟ " , فاهتز إبراهيم بن أدهم وقضى ليلته يفكر في هذه الكلمة فتبدل حاله من يومها وتاب إلي الله ويقول فعرفت ربي ليلتها فكان يوم مولدي يوم فهمت قول الله تعالى إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً

حكاية عن بلال بن رباح ..

في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه كان بلال بن رباح في مدينة في فلسطين وكان يقام بها سباق للخيل وجميع الشباب مشغولين في السباق فمر به شاب متلهف يقول له : « من سبق؟ » فقال بلال رضي الله عنه

« سبق المقربون » , فقال له الشاب «أسألك عن الخيل » فقال له بلال « وأنا أدلك على الخير» .



ويقول الإمام ابن تيميه :

« مساكين أهل الدنيا خرجوا منها ولم يذوقوا أحلى ما فيها .. فقيل له وما أحلى ما فيها؟ قال :

معرفة الله .. والقيام بأوامر الله .. وإرضاء الله .. وإصلاح الناس لله عز وجل »



ويقول عبد القادر الجيلاني وهو من التابعين :

« كلما أخذت بيد إنسان إلي الله شبعت نفسي وارتوت وقلت لا حاجة بي اليوم إلى طعام أو شراب» .

وهكذا تكون الخلافة في الأرض كما أرادها الله .



قال تعالى على لسان الملائكة – في سورة البقرة-30

قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ

نستخلص من هذه الآية الكريمة ما يلي :

أن الملائكة خافت أن تكون قد قصرت في حق الله فاستبدلهم الله بخلق جديد

وقد عرفت الملائكة أن هناك من يفسد فيها ويسفك الدماء , لأن الأرض قبل آدم كانت تسكنها الشياطين فأكثروا فيها الفساد وسفكوا الدماء , فأنزل الله تعالى ملائكة من السماء لتطرد الجن من الأرض فطردوهم إلى جزر البحار والجسور وهي تسكن هناك حتى الآن .


وبسمـ الله نبداء أولى الحلقات

وهي مقدمة لقصة آدم عليه السلام >> قصة خلق آدم عليه السلام
--------------------------------------

يقول الله سبحانه وتعالى { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِي(56)} الذاريات . الله سبحانه وتعالى لماذا خلقنا لماذا خلق أبونا آدم عليه السلام ؟ خلقنا لنعبده وهو عز وجل غني عن عبادتنا له ، ونحن الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد ، والله غني عن الخلق عز وجل ، وتبدأ القصة في خلق آدم عليه السلام .

لما أراد الله سبحانه وتعالى أن يخلق آدم أمر بتربة من الأرض فرفعت إلى الله في الحديث الذي يرويه الإمام أحمد والترمذي وابن حمدان وغيرهم أن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض فجاء بنوا آدم على قدر الأرض فجاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وغير ذلك والخبيث والطيب والسهل والحزن وبين ذلك .

اختلاف البشر في أشكالهم وألوانهم وطباعهم هو من أصل اختلاف الأرض في ألوانها وطبيعتها وخليقتها وهذا الخلق بدأ بهذا التراب ثم بُل التراب فجُعل طينا ولذلك جاءت في الآيات أنه من تراب ومرة أنه من طين ، قال تعالى :{ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ(71)} ص . - الطين هو التراب المبلل - ثم شكله الله سبحانه وتعالى بيديه الكريمتين ، وجاء هذا في الآية فيما خلقت بيدي فالله سبحانه وتعالى ما وكل خلقه إلى الملائكة وإنما خلقه وصوره بيديه فشكله في صورة إنسان – تمثال - وتُرك هذا الطين مدة حتى جف فصار صلصال أسود مٌصور كالفخار - الفخار الحمى الذي تصنع منه الجرار - فهذا أصل الإنسان .

يقول سبحانه وتعالى { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حمأ مَسْنُونٍ(26) } الحجر . إذا لا تناقض للآيات آية تقول تراب وآية تقول طين ، آية تقول صلصال ، آية تقول حمأ مسنون ، كلها سلسله صنعه بهذه الطريقة يقول سبحانه وتعالى { وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ (11)} الأعراف .ويقول عز من قائل { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ(26) }الحجر . وجاءت الآيات تشير إلى هذا ، وكان هذا في آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة ، أما شكله هذا التمثال لما خلق فجاءت الأحاديث يرويها البخاري والإمام أحمد .

خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا ستين متر يقول النبي -صلى الله عليه وسلم- فما زال الخلق ينقص منذ ذلك الزمان والبشر قامتهم تقصر كل جيل يكون أقصر من الجيل الذي قبله ، فأول الخلق وأطول الخلق هو آدم عليه السلام ستون ذراعا في السماء وأهل الجنة كلهم بطول آدم يدخلون الجنة بهذا الطول ، وجاء في حديث يرويه الإمام أحمد وتفرد به أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وصف طول آدم وأنه ستون ذراع وعرضه سبعة أذرع إذا مخلوق ضخم عملاق ستين متر في سبع أمتار وجاء في الحديث الذي يرويه الإمام مسلم في صحيحه والإمام أحمد في مسنده وغيرهما أنه لما خلق الله -سبحانه وتعالى- آدم شكله ما نفخ فيه الروح تركه مدة وفي الحديث لما خلق الله آدم تركه ما شاء أن يدع فجعل إبليس يطوف به تعجب ولما رآه أجوف تركه مفتوح من داخل عرف أنه خلق لا يتمالك وفي هذا إشارة على أن الجن ليس فيهم جوف كالأنس من داخلهم مجوف وعرف انه خلق لا يتمالك ليس به قوة فارغ من الداخل ثم أن الله سبحانه وتعالى لما خلقه بهذه الصورة فسرت لنا الأحاديث ما فعل معه إبليس جاء عن ابن عباس -رضي الله عنهما- بما يرويه الطبري يقول ابن عباس أمر الله تعالى بتربة آدم فرفعت فخلق آدم من طين لاصق من حمإ مسنون وإنما كان حمإ مسنون بعد التراب فخلق منه آدم بيده فمكث أربعين ليلة جسدا ملقى ما فيه روح فكان إبليس يأتيه فيضربه برجله فيصلصل فيصوت فهو قول الله تعالى من صلصال كالفخار ومرت الملائكة بآدم وهو ملقى صلصالا ففزعوا منه لما رأوه وكان أشد من فزع إبليس فكان يمر به على آدم فيضربه فيصوت الجسد كما يصوت الفخار فيقول إبليس لأمر ما خُلقت ثم يدخل من فيه ويخرج من دُبره فقال للملائكة لا ترهبوا من هذا لإن سُلطت عليه لأُهلكنه ولئن سُلط علي لأعصينه فتعجب لماذا خُلق ومن أولها وقعت العداوة عنده ضد آدم عليه السلام ثم نفخ الله تعالى الروح في آدم وجاءت في ذلك الآيات الكريمات { فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ(29)} الحجر . نفخ الله عز وجل في آدم من روحه وفي الآية الأخرى { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ(59)} آل عمران . خلقه من تراب خلقه بيديه ثم نفخ فيه الروح وجاء في الحديث عن تفصيل نفخ الروح في آدم عليه السلام لما نُفخ فيه الروح ودخلت الروح في رأسه - وصلت الروح في البداية إلى رأسه - عطس فقالت الملائكة قل الحمد لله فقال الحمد لله فقال الله عز وجل رحمك ربك فمن أول شيء قبل أن يكتمل الروح فيه نزلت عليه الرحمة من الله سبحانه وتعالى فلما دخل الروح في عينيه ونظر إلى ثمار الجنة بدأ يتأمل في الثمار ولما وصلت الروح إلى جوفه اشتهى الطعام قبل أن تصل الروح إلى رجليه فوثب يريد أن يأخذ الطعام قبل أن تبلغ الروح رجليه عجلان إلى ثمار الجنة فذلك قول الله تعالى {خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِي(37)} الأنبياء . قبل أن تنفخ الروح في رجليه يريد أن يقفز إلى الثمار ، فلما اكتمل خلقه مسح الرب عز وجل على ظهره فخرج من ظهره ذريته إلى يوم القيامة - كل ذرية آدم خرجت من ظهره - جاء هذا في أحاديث الصحاح وفي آيات كريمات عن مسلم بن يسار أن عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه- سُئل عن هذه الآية { وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ لما أخرجهم الله سبحانه وتعالى مسح على ظهر آدم فخرجت منه ذريته { وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ(172) أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ(173) } الأعراف . سئل عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه- عن هذه الآيات فقال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال إن الله خلق آدم ثم مسح على ظهره بيمينه فاستخرج منه ذريته فقال خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون وخلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون فقال رجل يا رسول الله ففيم العمل إذا كان الأمر مقضي من ذلك الزمان لماذا نعمل ونتعب فقال إن الله تبارك وتعالى إذا خلق العبد للجنة استعمله بعمل أهل الجنة حتى يموت على عمل من عمل أهل الجنة ويدخله الجنة وإذا خلق العبد للنار استعمله لعمل أهل النار حتى يموت على عمل من عمل أهل النار فيدخله النار كل ميسر لما خُلق له في النهاية الإنسان مختار وكل ميسر لما خُلق له وهذا من معاني القدر العميقة . لما خلق الله -سبحانه وتعالى- آدم وبث فيه الروح أمر الملائكة بالسجود وأمر معهم أيضا إبليس فالأمر لم يكن فقط للملائكة وانما أيضا كان لإبليس كما جاءت الآيات يقول الله سبحانه وتعالى { وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنْ السَّاجِدِينَ(11)قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ(12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنْ الصَّاغِرِينَ(13قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ(14) قَالَ إِنَّكَ مِنْ الْمُنظَرِينَ(15)قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ(16)ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ(17)}الأعراف .

فرد عليه الرب عز وجل { قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ(18)}الأعراف . كل من يتبعك من بني آدم سيستحق النار وجاء تفسير ذلك في آيات أخرى .

منها قول الله سبحانه وتعالى { قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا(63)وَاسْتَفْزِزْ مَنْ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ - ولذلك من السنة الإنسان عندما يأتي أهله يذكر الله سبحانه وتعالى حتى لا يشاركه الجن ومن السنة أن يذكر الله عند الطعام حتى لا يشاركه في الطعام – وَعِدْهُمْ- زين لهم - وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا(64 إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلًا(65) )} الإسراء . إذا آيات كثيرة توضح المعصية الأولى لله عز وجل ، أول من عصى الله سبحانه وتعالى إبليس فسماه الله سبحانه وتعالى من الكافرين ، والكافر هو الذي يجحد النعمة ، أول المعاصي التكبر ولذلك قال العلماء كل المعاصي أصلها الكِبر الغرور ولذلك جاءت الأحاديث بالإنذار الشديد على قضية التكبر لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذره من كِبر وجاءت الأحاديث بالنهي عن إسبال الثوب تكبرا لا ينظر الله إلى من جر ثوبه خيلاء ولذلك - صلى الله عليه وسلم- لما سمع الصحابة الكرام واحد ينادي يا للأنصار والآخر ينادي يا للمهاجرين قال دعوها فإنها مُنتِئة فالعصبية والقبلية والتفاخر على الناس من أصل المعاصي . فلا تتكبر على موظف أو على خادم أو على مسكين . هكذا خُلق آدم وهكذا كانت بدايته وخُلق عالما ما كان جاهلا فالله سبحانه وتعالى خلق الإنسان عالما أعلم من الملائكة جاء ذلك في آيات كريمات وأحاديث كريمة تبين بداية آدم وعلم آدم . لما وقف آدم لما نفخت فيه الروح ووصلت الروح إلى رجله وقف قال له الله سبحانه وتعالى إئت أولئك النفر من الملائكة فقل السلام عليكم وكانت اللغة التي يستعملها آدم هي اللغة العربية نعم لغة الملائكة ولغة أهل الجنة فذهب إليهم وقال السلام عليكم فقالوا وعليك السلام ورحمة الله فقال له الله عز وجل هذه تحيتك وتحية ذريتك بينهم .

وعلم آدم الأسماء كلها من أول يوم من أول خلقه علمه كل الأسماء فحدث المفسرون في هذه القضية ما هي الأسماء التي علمها الله تعالى لآدم؟ والرأي الراجح فيها وهو رأي ابن عباس أنه علمه اسم كل شيء هذه دابة هذا بحر هذا طير هذه شجرة هذا جبل كل شيء في السماوات والأرض يعرف اسمه أي علم هذا فيه إنسان اليوم يعرف اسم كل شيء ، تأتي بعض المخلوقات لا تعرف اسمها ؟ آدم يعرف اسم كل شيء وعلمه الله سبحانه وتعالى صنعة كل شيء الصنائع الأولى صنعة النار وصنعة الحديد وصنعة الخشب عرف كل شيء علم عظيم فالله سبحانه وتعالى رفعه فقط ليس في الشكل والخلق وإنما أيضا بالعقل والعلم { وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاء إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ(31) }البقرة . فالله سبحانه وتعالى أراد أن يبين للملائكة أن آدم ليس فقط أكرم منهم وإنما أعلم منهم ، فقالت الملائكة { لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(32)} البقرة . قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فبدأ آدم يسمي كل شيء فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم اني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ماذا كانوا يكتمون ؟ يكتمون قولتهم والله لن يخلق الله خلقا إلا كنا أكرم منه وأعلم هذا الكلام الذين كانوا يكتمونه الآن بينته لكم فهذا سر التعليق في هذه السورة . ما تفهم القرآن إلا إذا فهمت أسباب نزوله وهذه المعاني تجلت في هذه الآية الكريمة .

ثم إن الله سبحانه وتعالى خلق حواء عليها السلام ، عاش آدم فترة في الجنة لكنه عاش وحيدا فاستوحش كما جاءت في الأحاديث فأصابه الضجر في أحد الأيام بينما هو نائم أخذ الله تعالى وهو نائم ضلعا من أضلاعه من جهة اليسار فشكل منه حواء وكسى هذا العظم لحما يقول الله سبحانه وتعالى { يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1}النساء . فآدم خُلقت منه حواء من آدم فلما أفاق آدم عليه السلام وجد امرأة قاعدة عنده فسألها من أنت قالت امرأة قال لم خُلقت قالت لتسكُن إلي ، سكن أُنس ، خلقها الله سبحانه وتعالى لأجل ذلك ، الملائكة شاهدوا هذه المرأة تحدث آدم فسألوه مخلوق جديد ؟ فأرادوا أن يختبروه ، قالوا ما اسمها ؟ تعرف أسماء كل شيء ؟ هذه ما اسمها ؟ فقال حواء ، علمه الله سبحانه وتعالى ، قالوا لم اسمها حواء قال لأنها خُلقت من شيء حي خُلقت من آدم وهو حي فسُميت حواء ، وجاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - استوصوا بالنساء فإن المرأة خُلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه إن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج. يعني في طبائع النساء اعوجاج وأحيانا العواطف تحكمهم وليس العقل أي لا تجبروها على غير طبيعتها فخذها بالرفق واللين ، وجاءت الأحاديث الصحيحة في قصة سارة عليها السلام زوجة إبراهيم أنها كانت أجمل نساء العالمين سارة أجمل امرأة في الدنيا بعد حواء فلهذا الحديث إشارة على أن حواء كانت أجمل امرأة خُلقت منذ الخلق إلى قيام القيامة أجمل ما خلقت من النساء حواء عليها السلام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   الخميس 27 أكتوبر - 20:50


حد يطول روحى ويرد عليا يابنوتات
علشان اكمل
اخص عليكم انا زعلانه
ماكنش العشم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام شهيد
عضوة
عضوة
avatar

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 05/11/2011
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   الجمعة 18 نوفمبر - 1:51

بسم الله ما شاء الله الله اكبر موضوعك دا افضل موضوع قريته فى حياااااااااااااااتى وعرفت فيه حاجات كان نفسى اعرفها من زمان ودى اول مرة اعرفها واتمنى انك ما تزعليش وتكملى الموضوع عشان يبقى موسوعة داخل المنتدى
وان شاء الله هتابعك على طول
وربنا يبارك فيكى ويرضى عليكى ويرضيكى ويجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   السبت 19 نوفمبر - 19:28

ام شهيد كتب:
بسم الله ما شاء الله الله اكبر موضوعك دا افضل موضوع قريته فى حياااااااااااااااتى وعرفت فيه حاجات كان نفسى اعرفها من زمان ودى اول مرة اعرفها واتمنى انك ما تزعليش وتكملى الموضوع عشان يبقى موسوعة داخل المنتدى
وان شاء الله هتابعك على طول
وربنا يبارك فيكى ويرضى عليكى ويرضيكى ويجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله





ربنا يبارك فيكى يا ام شهيد
وان شاء رب العالمين ناويه اكمل
لكن طبعا محتاجه تفاعل البنوتات معايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ツ Something Borrowed ツ
نائبة المديــــــر
نائبة المديــــــر
avatar

عدد المساهمات : 635
تاريخ التسجيل : 15/10/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها   السبت 19 نوفمبر - 19:36

كملي يازوزو احنا متابعين معاكي ان شاءالله





_________________________________________________________







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعالوا نتحدث عن بدايه الخلق (اى معلومه عن نبى او رسول تحبى تعرفيها هتلاقيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ماما نجية لتفسير الاحلام  :: || الـــمنـتــــــدى الإســـــــــلامى || :: °•.ღ.•°الاسلامـــــى العام°•.ღ.•°-
انتقل الى: